الصفحة الرئيسية
15 مارس 2018 ( 6935 المشاهدات )
الإعلانات

قصة الدكتور هشام والمرأة العجوز (سوف تبكي لروعتها)..!!✔

أحضرنا لكم اليوم قصة قصيرة ممتعة و مشوقة و فيها الكثير من العبر، دعونا نقرأها سوياً آملين أن تنال إعجابكم  

باذن الله 

خرج الطبيب الجراح الشهير هشام على عجل كي يذهب إلى المطار للمشاركة في المؤتمر العلمي الدولي الذي سيلقى تكريماً فيه على انجازاته الفريدة في عالم الطب

وفجأة وبعد ساعة من الطيران أعلن قائد الطائرة  أن الطائرة أصابها عطل بسبب صاعقة وستهبط اضطراريا في اقرب مطار وهذا ما حدث فعلا  وبعد الهبوط وجد انه لن يستطيع السفر قبل 16 ساعه 

توجه إلى استعلامات المطار وقال:أنا طبيب عالمي كل دقيقة تساوي أرواح ناس وانتم تريدون ان أبقى 16 ساعة بانتظار طائرة؟

أجابه الموظف: يادكتور، اذا كنت مستعجل يمكنك استئجار سيارة والذهاب بها فرحلتك لاتبعد عن هنا سوى 3 ساعات بالسيارة. رضي هشام على مضض واخذ السيارة وظل يسوق وفجأة تغير الجو وبدأ المطر يهطل مدرارا واصبح من العسير أن يرى أي شيء أمامه وظل يسير وبعد ساعتين أيقن انه قد ضل طريقه واحس بالجوع والتعب  الشديد

رأى أمامه بيتاً صغيراً فتوقف عنده ودق الباب فسمع صوتا لامرأة عجوز تقول تفضل بالدخول كائنا من كنت فالباب مفتوح دخل وطلب من العجوز المقعدة أن يستعمل الهاتف

ضحكت العجوز وقالت : اي هاتف يا بني؟ ألا ترى أين انت؟هنا

لا كهرباء ولا هواتف ولكن تفضل واسترح وصب لنفسك فنجان من الشاي الساخن وهناك طعام على الطاولة كل حتى تشبع وتسترد قوتك

شكر هشام المرأة وجلس يأكل بينما كانت العجوز تصلي وتدعي و لكنه انتبه فجأة إلى طفل صغير نائم بلا حراك على سرير قرب العجوز وهي تهزه بين كل صلاة وصلاة

استمرت العجوز بالصلاة والدعاء طويلا فتوجه هشام لها قائلاً يا أماه



والله لقد اخجلني كرمك ونبل اخلاقك وعسى الله ان يستجيب لكل دعواتك قالت له العجوز:ياولدي أما انت ابن سبيل اوصى بك الله و اما دعواتي فقد اجابها الله سبحانه وتعالى كلها إلا واحده قال لها هشام وماهي تلك الدعوة يا أماه؟ قالت العجوز : هذا الطفل الذي تراه


حفيدي وهو يتيم الابوين وقد اصابه مرض عضال عجز عنه كل الاطباء عندنا وقيل لي ان جراحاً واحداً قادر على علاجه يقال له هشام ولكنه يعيش بعيداً من هنا ولا طاقة لي بأخذ هذا الطفل إلى هناك واخشى ان يأخذ الله أمانته بقبض روحى  ويبقى هذا المسكين بلا حول ولا قوة فدعوت الله أن يسهل أمري   

بكى هشام وقال:  يا أماه إنّ دعاءك والله قد عطل الطائرات وضرب الصواعق وأمطر السماء كي يسوقني إليك سوقا والله لقد أيقنت أن الله عز وجل يسبب الأسباب لعباده المؤمنين بالدعاء.. سبحانك ماأعظمك وما أكرمك ياالله 



احبابى في الله هذه القصة قراتها وأحببت ان اشاركها معكم لكنى لا اعلم ان كانت حقيقية او مكتوبه ,, والعلم عند الله 




تقبلوا تحياتى محبكم في الله 



ينصح بمشاهدتها

الإعلانات

قد يعجبك ايضاً

الاعجاز العلمي والغيبي في سورة الحديد " مقال مذهل !! " دعوة اقسم النبي أن من قالها فرج الله عنه همه في الحال !! معجزات رقمية فى كتاب الله ترد على الملحدين الى يوم الدين ( الجزء الاول ) رسالة مؤثرة من ( مدمن تائب ) إلى أمي العزيزة يرحمها الله